الأخبارمميزة

مخاطر الألعاب الإلكترونية على الأطفال ((الحوت الأزرق))

انتشرت في الآونة الأخيرة لعبة بين الأطفال والمراهقين في مختلف أنحاء العالم لعبة مسماة الحوت الأزرق (blue whale game) التي تبدو مثل لعبة بسيطة ولكن للأسف اللعبة تستخدم أساليب نفسية معقدة للتأثير على الحالة النفسية وتدهور أيضا الحالة النفسية والاجتماعية وتحرض على الانتحار وقتل النفس تأخذ اللعبة اسمها من ظاهرة انتحار الحيتان الزرقاء.

حيث حدثت عدد من الوفيات بين الأطفال حول العالم بسبب هذه اللعبة في مختلف دول العالم حيث وصل عدد ضحايا هذه اللعبة فوق ال 130 طفل ومراهق على حسب الدراسات التي أجريت حول هذه اللعبة، ومازلت اللعبة تنتشر حول العالم... حيث تبدأ اللعبة والمسئولين عنها بإعطاء مجموعة من الأوامر وتحديات بين اللاعبين على مدى 50 يوما في بدايتها تبدو بسيطة وغير مضرة ولكن مع زيادة الوقت تبدأ اللعبة بإعطاء أوامر وطلبات غريبة مثل الاستيقاظ في منتصف الليل ومشاهدة فيلم رعب أو الروابط التي يضعها المسئولون عن اللعبة ثم تبدأ اللعبة بإعطاء أوامر أكثر غرابة من سابقاتها مثل جرح الجسم كل يوم في موضع مختلف وبعدها رسم حوت أزرق بشفرة حلاقة وأيضا تحرض اللعبة اللاعبين على التخلص من مخاوفهم و التحلي بشجاعة أو مثلا لا تتحدث مع أي شخص لمدة يوم كامل وبعد انتهاء الخمسين يوما تقوم اللعبة بطلب من اللاعبين انجاز الأمر الأخير والذي ينهي اللعبة بفوزهم والأمر هو تحريضهم على الانتحار شنقا.

نظرا لخطورة اللعبة وتأثيرها السيئ على مجتمع فوجب التحذير منها لما لها من خطر على الأطفال والمراهقين والمجتمع والدور الأول يقع على عاتق أولياء الأمور في مراقبة أبنائهم وإرشادهم وتوعيتهم من كل ما هو ضار وغير نافع لينتبهوا من مخاطرها حفاظا على أمن أبنائنا وتنبيه ذويهم من خطورة هذه اللعبة.

مكتب الإعلام الأمني

وزارة الداخلية الليبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *