الأخبار

خطر الإشاعة على المجتمع

تعتبر الإشاعة من الظواهر  الخطيرة التي تستخدم في ضرب تماسك المجتمعات, وتختلف مصادر الإشاعة من افراد الى وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية.

ومع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي وهيمنتها على حياة المجتمع استطاع اصحاب الاجندات المشبوهة ممن يديرون هذه المواقع على نشر ما يريدون من سموم وشائعات أثرت بشكل سلبي على المواطن البسيط وتأجيج الرأي العام مما يفيد مصالحهم وأجنداتهم.

ولمجابهة الإشاعات وما تسببه من أثار مدمرة على المجتمع يجب علينا أن نتكاثف عبر اتخاذ خطوات بسيطة منها عدم المساهمة في إعادة نشر هذه الأكاذيب, وأخذ الأخبار فقط من المصادر الموثوقة والمعروفة.

وقد أكدت وزارة الداخلية في أكثر من مرة على خطورة نشر الاشاعة داخل المجتمع وأنها لا تخدم الأوضاع التي تمر بها بلادنا ليبيا, وقد نبهت الوزارة في أكثر من منبر على وسائل الاعلام المحلية والأجنبية وكذلك صفحات التواصل الاجتماعي  والتي لوحظ من خلال الرصد قيامها بنشر العديد من الاخبار الخاطئة وعدم نشر أي أخبار قبل  التأكد من صحتها, والرجوع الى الجهات الرسمية والمتمثلة في مكاتب الاعلام التابعة للوزارات والجهات العامة لأخذ الخبر الصحيح والموثوق. #الإشاعة_خطر_يهدد_وطن

#وزارة_الداخلية_الليبية

#مكتب_الإعلام_الأمني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق