الأخبار

الانترنت.. وأثاره السلبية

 

الأسرة هي النواة الأولى في بناء المجتمع واستقراره, ومن واجب أولياء الأمور متابعة وحماية أبنائهم لبناء جيل سليم قادر على الإبداع.

ومن ابرز ما يهدد أبنائنا اليوم هوا (الانترنت) وما يبث خلاله من سموم في عقولهم, فالانترنت  أصبح السلاح الذي يستخدمه أصحاب الأجندات ليس فقط للتأثير في عقول البالغين بل وصل الأمر اليوم إلى السيطرة على عقول الأطفال وعدم إدراك أولياء الأمور للمخاطر الحقيقية للانترنت على الأطفال وهنا يجب على الآباء والأمهات التعامل مع الأمر عبر عدد من الخطوات منها منح أوقات محددة لأبنائهم لاستخدام  الانترنت وما يرتبط به من تطبيقات ومواقع بما لا يتعارض مع أوقات الدراسة أو يضعهم في عزلة عن باقي الأسرة أو محيطهم الواقعي مما يتسبب في أمراض نفسية خاصة لدى الأطفال دون سن المدرسة, أيضا يجب عدم السماح لهم باستخدام أي مواقع أو تطبيقات لا تتناسب مع أعمارهم.

ومن أهم ما يجب أن يوصي به أولياء الأمور أبنائهم ويحذروهم منه هوا التواصل مع الغرباء عبر صفحات التواصل الاجتماعي أو حتى في الواقع وأنه على الأبناء إبلاغ ذويهم بهذا الأمر وذلك لسد الطريق أمام كل من يحاول تهديد حياة أطفالنا من المنحرفين أو مروجي المخدرات أو المتطرفين ومنع أبنائنا من الوقوع ضحية لهم.

إن وزارة الداخلية تؤمن بان الأسرة هي خط الدفاع الأول للوقوف في وجه كل من يحاول ضرب مجتمعنا وبث السموم والأفكار المنحرفة في عقول أبنائنا, وان الوزارة سوف تستمر في التوعية من المخاطر التي تهدد مجتمعنا, وتدعوا الجميع من وسائل الإعلام والوعاظ والمؤسسات التعليمية, للتآزر والوقوف معا ضد أصحاب العقول المريضة الذين يستخدمون الإنترنت لنشر سمومهم من في عقول أبنائنا وبناتنا.

حفظ الله ليبيا

#مكتب_الإعلام_الأمني

#وزارة_الداخلية

#حكومة_الوفاق_الوطني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *