الأخبار

بالإرادة نصنع المصالحة الشاملة

يستوجب تحقيق المصالحة الحقيقية، وضع خارطة طريق ليبية واضحة، مبنية على أسس علمية وواقعية، تحدد أساسيات المسألة وخطوطها العريضة، تلزم جميع الأطراف، وتكون محصنة من الفئوية والاستئثار.
فالبداية تكون عن طريق امتلاك الإرادة الذاتية الصادقة، لإنجاح المصالحة الحقيقية، فهذا يتوقف عن مدى استعداد الأطراف المتنازعة للدخول فيها، وتخليها عن الشروط التعجيزية، وتقديم أكبر قدر من التنازلات والتضحيات لإنجاحها.
فالمصالحة الوطنية نجاحها مرهون بتجاوز التحديات والعقبات التي تعترضها، وتبني رؤية مشتركة لبناء مجتمع سليم خالٍ من كل السلبيات، والمصالح الضيقة، ويستوجب على الليبيين ممارسة أكثر إيجابية، ترتقي فوق المصالح الآنية، والفردية، وتوفير بيئة مناسبة، ورؤية شاملة وواضحة وتوافقية، لبناء مجتمع راقي ومتحضر بمشاركة الجميع وللجميع، وتشكيل إطار سياسي جامع، يتبنى ميثاق وطني موحد، يحوي القواسم المشتركة من أجل الحاضر والمستقبل، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة تخرج البلاد من أزمتها، وتنهي الانقسام، تقديراً لقيمة التضحيات ودماء الشهداء، وأصدق تعبير عن الوفاء لهم.
كما يتطلب منا جميعاً صنع مستقبل زاهر لأجيالنا الحاضرة والقادمة، وهذا لا يتأتى إلا بوقفة جادة منا جميعاً، وأن نعمل على دعم وتطوير مؤسساتنا الاقتصادية والاجتماعية، وتطبيق العدالة، وأن تتحمل الأطراف الليبية مسؤولية حفظ وحدة البلاد بأكبر جدية، والوقوف أمام كل المحاولات التي تعمل على تقسيم الدولة، وتمزيق نسيجها الاجتماعي، وربط فكرها الوطني الخلاق، وأن نعمل على توحيد الصف أمام المخربين، والذين لا هم لهم سوى استنزاف ثرواتنا، وتدمير أبنائنا.
فالمشاركة في صنع المصالحة الحقيقية، من قبل كافة أطياف المجتمع ومكوناته، وبالذات الإعلامية منها ووسائطها المختلفة، وإعداد البرامج الإذاعية التي من شأنها أن تصب في إطار فكرة المصالحة العميقة والشاملة، وأن تسخر أغلب برامجها من أجل الدفع بالليبيين نحو المصالحة، وذلك بإبراز إرث الشعوب والدول التي عانت من ويلات الحروب الأهلية وأنهكتها الصراعات والنزاعات.
حفظ الله ليبيا
#مكتب_الإعلام_الأمني
#وزارة_الداخلية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *