استقبل رئيس الوزراء الجزائري “ايمن عبدالرحمن” وزير الداخلية “خالد مازن” والوفود المرافق له خلال الزيارة التي يقوم بها لجمهورية الجزائر.

وتناول اللقاء مناقشة عدد من المواضيع من أهمها دعم الانتخابات والتنسيق الأمني المشترك، بالإضافة إلى مناقشة إصدار الوثائق الرسمية والرقمية وتعزيز القدرات في المجال الأمني.

وأعرب رئيس الوزراء على أن حكومته تساند الحكومة الليبية والشعب الليبي من أجل دعم استقرار ليبيا، موضحاً على أن استقرار ليبيا من استقرار الجزائر.

ومن جهته أثنى السيد الوزير على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، مؤكداً على أن هذه الزيارة كانت مثمرة وتم الاتفاق مع وزير الداخلية الجزائري في عدة مجالات أمنية مختلفة.

كما أكد رئيس الوزراء الجزائري على فتح معبر الدبداب البري بين البلدين، بالإضافة إلى تمكين فتح المجال الجوي عبر الخطوط الجوية الليبية والجزائرية، مثنياً على زيارة السيد الوزير والتي تعبر على عمق العلاقات بين الشعبين الشقيقين.