انطلقت يوم الأربعاء بفندق كورنثيا بطرابلس فعاليات المؤتمر العملي الأول لتطوير أداء هيئة السلامة الوطنية تحت شعار ((بين الحاضر وتطلعات المستقبل)) والذي تشرف عليه هيئة السلامة الوطنية وبرعاية وزير الداخلية.

وحضر انطلاق المؤتمر وزير الداخلية “خالد مازن” وعدد من رؤساء الأجهزة ومدراء الإدارات ومدراء الأمن والمكاتب والضباط بالوزارة وعدد من المختصين والمهتمين بهذا الجانب.

ويناقش المؤتمر الذي يعقد على مدار يومي 1-2 ديسمبر أهمية دور الشرطة في السلامة الوطنية، وبناء القدرات الشرطية في هذا المجال بالإضافة إلى دور القطاعات الإنتاجية الكبرى في مجال هيئة السلامة الوطنية، ووضع خطط الطوارئ المتعلقة بالسلامة الوطنية أثناء الكوارث والأزمات.

كما يهدف المؤتمر أيضاً إلى اقتراح إجراءات لتنظيم وتطوير أداء هيئة السلامة الوطنية، والتعريف بدورها في حفظ الأرواح والممتلكات، ووضع استراتيجية وطنية موحدة للطوارئ، وإبراز دور الجهات الحكومية في تنفيذ خطط وأعمال الدفاع المدني، بالإضافة إلى الاستفادة من التجارب الإنسانية المتطورة للدول المتقدمة، وتنظيم برنامج للوقاية من الكوارث ومواجهتها على أسس علمية.