عقد بمدرج وزارة الداخلية اليوم السبت  اجتماع بحضور رئيس الحكومة “عبدالحميد الدبيبة” ووزير الداخلية “خالد مازن” ووزير الدولة لشؤون الرئيس “عادل جمعة” ووكيل الوزارة لشؤون المديريات لواء “بشير الأمين” ورؤساء المصالح والأجهزة ومدراء الإدارات ومدراء الأمن وضباط بالوزارة.
وفي بداية الاجتماع رحب السيد الوزير برئيس الوزراء والحضور، مثنياً على هذه الزيارة التي جاءت للوقوف على المشاكل التي تواجه أعضاء الشرطة ودعم المؤسسة الأمنية.
وأشاد السيد الوزير بالجهود التي بذلها رئيس الحكومة في تضمن القانون رقم 6 الخاص بهيئة الشرطة وكذلك القانون رقم 16 بشأن منتسبي أقسام المرور والتراخيص، موضحاً بأن هذه الإجراءات المتخذة تدعم وتحفز رجال الشرطة للقيام بمهامهم وواجباتهم على أكمل وجه.
ومن جهته أثنى رئيس الحكومة على المجهودات التي يبذلها أعضاء ومنتسبي وزارة الداخلية، مشيراً إلى إن الحكومة تسعى لاستعادة هيبة وقوة الشرطة ونحن دعم هذه المؤسسة لما لها من دور كبير في المحافظة على الأمن والاستقرار، متعهداً بمحاولة تنفيذ زيادة مرتبات أعضاء الشرطة حسب القانون رقم 6 خلال هذه السنة.
وأكد السيد الرئيس بأنه لا تهاون مع القانون، ويجب القبض على المتسببين في الأحداث التي وقعت في الزاوية ومساءلتهم قضائيا، وبأنه من يفكر باستخدام السلاح بمعزل عن القانون يجب محاسبته، ويجب عدم ترك الفرصة للمواطن بأخذ حقه بيده لأن هذه جريمة يعاقب عليها القانون، موضحاً بأن حجز حريات الناس دون إذن من النيابة يعتبر ظلم، ولن نقبل بحدوث ذلك دون إجراءات قانونية وهذا واجب وزارة الداخلية.
وأوضح السيد الرئيس إلى أن المفوضية العليا للانتخابات أبدت جهوزيتها للانتخابات البرلمانية والرئاسية ويجب أن نستعد بشكل كامل للاستحقاق الانتخابي، وعلى وزارة الداخلية أن تنسق جهودها لتأمينه.
وفي ختام الاجتماع فتح باب النقاش والاستماع لملاحظات حول عديد المواضيع المتعلقة بسير العمل بالوزارة والمشاكل التي تواجهها والحلول المقترحة لتذليلها في هذا الشأن.
error: غير مصرح لك بالنسخ، يرجى التواصل مع الجهة الرسمية
EN